الحزين لان الحزن يطيب الجروح


    التبريد السريع

    شاطر

    Admin
    Admin
    Admin

    عدد المساهمات : 140
    تاريخ التسجيل : 22/05/2010

    التبريد السريع

    مُساهمة  Admin في الجمعة يونيو 04, 2010 12:29 pm

    نبذة تاريخية عن التبريد السريع
    مجال التبريد والتكييف من المجالات ذات الازدهار المستمر ف العالم وبالاخص في البلاد النامية حيث انه غالبا لا يوجد مجال صناعي او علمي لا يعتمد في ناحية من نواحية على علم التبريد والتكييف واعتقد ان هذا المجال ذو صعوبه خاصة حيث انه يجمع في طياته بين العلوم الميكانيكية وعلوم الكهرباء بفروعها ويلزم للعامل في هذا المجال ان يكون على قدر كبير نسبيا من المعلومات الاساسية في مجالات شتى .
    *منذ قرون طويلة استخدم قدماء المصريين اوعيه فخاريه لتبريد مياه الشرب .
    *بعد ذلك اكتشف مجموعة من رجال الاسكيمو منه جثة حيوان منقرض منذ فترة مدفون في الجليد بحالة جيدة انتشر بعد ذلك استخدام الجليد في حفظ الاغذية في مناطق تواجدة .
    *في آوئل القرن السابع تم وضع اسس علم الميكانيكا الحرارية الترموديناميكا Thermodynamic
    *في عام 1820م انشأ فردريك تيودوز مستودعا لشحن الجليد لحفظ الاغذية في الولايات المتحدة الامريكية وراجت هذه التجارة ولكن لم يكن من الممكن تبريد حيز بهذه الطريقة لاقل من 2م5 وفي نفس العام تم وضع الثلج الاول مرة كتجربة معملية .
    *في وسط القرن الـ19 تم صنع اول ضاغط ترددي وقد اشتق من الآلة البخارية .
    *في عام 1850م صمم رجل فرنسي يدعى ادموند كاريه مكنات صغيرة للتبريد منها مهد الطريق لصناعة الثلج الصناعي مما اثر على تجارة الجليد الطبيعي .
    *وفي عام 1876م استخرج ادموند كارية براءة اختراع لماكينة يمكنها التجميد حتى درجة –35م .
    *في عام 1910م انتجت شركة كلفنتور الثلاجة المنزلية وطرحت للبيع بالاسواق .
    *في عام 1930م اكتشف العالم الراحل توماس ميدجلي مركب التبريد الفريون حيث كان قبل ذلك يستعمل غاز النشادر في التبريد .
    *في عام 1945م حدث تقدم كبير حيث تم استخدام الضواغط الصغيرة في اجهزة التبريد مما جعل الثلاجات متاحة للاستخدام المنزلي عن طريق شركتي كليفنتو وفريجيدير .
    فكرةعن كيفيةحدوث التبريد السريع

    لكي يتحول أي سائل الى بخار يجب ان يكسب حرارة فمثلا عندما يتم نشر بعض الملابس في الهواء بعد قليل نجد انه لا يوجد اثر للماء أي انه قد تبخر وتحول الى بخار وقد اكسب الماء الحرارة اللازمة لتحويلة الى بخار في الملابس وهذه نفسها فكرة العرق في جسم الانسان حيث ان العرق يخرج من مسام جسم الانسان لسطح الجلد الخارجي ويأخذ حرارة الجسم ليتحول الى بخار ويتبخر في الهواء وبالتالي يعمل العرق على تبريد جسم الانسان وهي ايضا نفسها فكرة عمل اناء تبريد الماء الفخاري المعروف باسم القله .
    *قاعدة درون التبريديه : قاعدة حدوث التبريد
    تبخر سائل من على جسم وتحويله الى بخار يصاحبة انخفاض في درجة حرارة هذا الجسم (تبريد) ويتوقف مقدار التبريد على سرعة تبخر السائل .
    *تفسير ما سبق انه كلما تبخر السائل سريعا كلما اعطى تبريد سريع بدرجة كبيرة وتوجد سوائل تتبخر بصورة سريعة في درجات الحرارة العادية وهي السوائل التي ذات درجة الغليان المنخفضة جدا مثل سائل النشادر والنتروجين وسائل الفريون وسائل البوتوجاز وهي السوائل التي يكون اصلها غازات .
    *ما هو التبريد / علم التبريد Refrigeration هو العلم والتقنية التي يتم من خلالها التحكم في درجة حرارة الهواء ونسبة رطوبته وسريانه داخل الحيز والمكان المراد تبريدة والمحافظة على هذه الدرجة من الحرارة والرطوبة مهما تغييرت الطروف الخارجية حيث يستخدم وحدات التبريد لسحب الحرارة من المكان المبرد وخروجها الى الهواء الجوي المحيط .



    أهمية التبريد Important ofrefrigeration
    تكمن أهمية التبريد في ان العلميات الكيميائية والفيزيائية والبيلوجية تتم ببطء شديد في درجات الحرارة المنخفظة وبعضها يتوقف كليا .
    تباطؤ العمليات الحيوية للبكتيريا يعمل على زيادة الفترة الزمنية المسموح بها لحفظ المواد والاغذية مع الاحتفاظ بعناصرها ومكوناتها الاساسية (الانزيمات-البكتيرياء-الجراثيم) لانشطة في الانشط في شروط درجة الحرارة المنخفضة لذلك يجب ان يكون المنتج المعرض لهذه العوامل المؤدية للعطب محفوظ منذ انتاجة وفترة تخزينه – وفترة نقله حتى استهلاكه تحت درجة الحرارة المناسبة للمحافظة عليه سليما وصالحا للاستعمال .
    ليس الغرض من الحفظ بالتبريد هو المحافظىة على العناصر الغذائية فقط ولكن من حيث الشكل والرائحة مثل المنتجات الغذائية حتى المصانع .
    المنتجات الزراعية : حيث انه من المعروف ان الخضروات والفواكه تتواجد في موسم وتختفى في آخر لذا يقضي المنتج في موسم الحصاد ويجب حفظ الفائض منه الى المواسم الاخرى كذلك لكل دولة منج زراعي يختلف عن منتج البلاد الاخرى ويجب تبادل المنتجات الزراعية من مكان الى آخر عند ظروف الاقاليم المختلفة لذا يجب حفظها باردة اثناء عملية النقل والدجاج واللحوم والاسماك يجرى عليها نفس المراحل كذلك يستخدم التبريد في المعامل الالكترونية والكهربائية لكي يمنع الزيادة من درجة الحرارة الناتجة عن الاستهلاك ودرجة الحرارة وتؤمن فترة عمل اطول لهذه الاجهزة ...
    استخدامات التبريد

    نتيجة لاهمية التبريد فإنه يستخدم في شتى مجالات الحياة ونذكر منها على التحديد ما هو موجود في مخازن اليوسفي للتبريد :
    أولاً: يمكن تقسيم استخدامات التبريد الى اربع مجاميع رئيسية :
    1-حفظ وتوزيع الاغذية وهو الذي سنتكلم عليها .
    2-الانتاج .
    3-العمليات التكنولوجية والكيميائية .
    4-تكييف الهواء الصيفي .
    5-استخدامات خاصة .



    حفظ وتوزيع المنتجات . Peneseueition and storage orproudest

    نظرا لان كثير من الاغذية المصنعة – او الزراعية او السمكية او اللحوم تتواجد اما في مواسم وتختفى في مواسم اخرى قبل المنتجات الزراعية ومنها الدواجن ما ينتج في بلادنا ولاتوجد في اخرى مثل المنتجات الصناعية الاسماك فانه يتم حفظها لمواسم اختفائها او حفظها عند نقلها من مقاطعة الى اخرى عبر مناخ المناطق المختلفة ويمكن تقسيم هذا المجال الى الآتي :
    1-التبريد الصناعي مثل تبريد المنتجات فور انتاجها وتخزينها لفترة بيعها مثل الالبان . د
    2-التبريد التجاري : وهو لا يختلف كثيرا عن التبريد الصناعي مثل انه الهدف منه هو حفظ المنتجات بحالة سليمة مثل حفظ الدجاج واللحوم والاسماك – منتجات الالبان ..
    3-التبريد المنزلي : حيث لا يكاد يخلو منزل في عصرنا الحالي من براد يستخدم لحفظ الاطعمة وتبريد المياه وغيرها .
    4-التبريد في السفن : وتشمل سفن صيد الاسماك حيث ؟؟ تجميد الاسماك فور اصطيادها وتوزيعها وكذلك سفن نقل الغازات وسفن نقل اللحوم والدجاج المجمدة والاطعمة .
    5-التبريد المتنقل : انتشر انتشارا كبيرا ويفيد فرع متنقلا من فروع التبريد .. نعم انه يكاد يكون ضمن تحت جناح التبريد التجاري ويشتمل هذا النوع من التبريد في القطارات والسيارات فمنها الكبيرة والصغيرة والمتوسطة ويمكن ادراجها معها السفن .
    *بعض المواد الغذائية التي تحتاج للحفظ بواسطة التبريد ودرجات حفظها :
    1-اللحوم والدجاج المجمدة Froozen meatand vegetable
    تحتاج اللحوم والخضروات بعد تعبئتها في اكياس خاصة الى تجميد الى درجة سالب-30-40م تم يتم حفظها عند درجة حرارة –20م او 25م .
    2-وسائل النقل transport muns : يجب حفظ المواد المجمدة عند نقلها في المراكب والقطارات والطائرات والشاحنات عند درجة –20م .
    3-الخبز : تحتاج المخابز الى تبريد وذلك للمحافظة على الانتاج اليومي للخبز وذلك لتزيد الطحينه عندما يقل الطلب عليها وحفظها مبرد لحين الطلب ويفضل حفظها عند سالب 12م .
    4-المواد المبردة : بعض المواد مثل الفواكه الطازجة الجافة والخضروات والمكسرات والبيض لا يجب تجميها ولكن تحفظ عند درجات حرارة ملائمة اكبر من الصفر المئوي .
    5-الثلاجات المنزلية والمجمدات : المكان الاخير لحفظ الاغذية هي الثلاجة والمجمدات المنزلية وتحفظ المواد المبردة عند 5م المجمدة عن –15م .
    6-اللحوم والدواجن : تبرد اللحوم والدواجن بعد دبحها متجمدة وتحفظ بعد ذلك عند –18درجة مئوية .
    7-الاسماك : تكون الاسماك في حالة تجميد من لحظة صيدها الى توزيعها وتحفظ عند –15درجة مئوية


    2- نظم التبريد الثانوية (Chilling water system (Secondary system)





    يعتمد هذا النظام على استخدام الفريونكوسيط تبريد مبدئ Primary ومن ثم يقوم بتبريد الماء (وسيطالتبريد الثانوي Secondary refrigerant) والتي يتم خلطه بنسب معينة من مانع التجمد )إما جليكول أو إثيلين) ويتم دفع الماء لملفات أو مبادلاتحرارية وتلك الطريقة هي التي يتم فيها تبريد الهواء المدفوع خلال صناديق المنتج. تلك التقنية أصبحت شائعة الاستخدام جدا في العقد الأخير نظرا لما لها من مميزات. فينظام التبريد الثانوي يكون هناك دائرتين منفصلتين الأولي تعمل على تبريد خليط منالماء المختلط بأحد موانع التجمد مثل الجليكول سواء كان بروبلين أو إيثليين بنسبةمعينة وفقا لدرجات الحرارة المطلوب العمل عليها. تتم عملية التبريد بدفع خليط الماءوالجليكول خلال المبادل الحراري لتشيلير (مبرد مائي) ومن ثم دفعه لخزان معزول حيثتقوم مضخة خاصة بسحب خليط الماء من الخزان ودفعة للمبادل الحرارة بصورة مستمرةوبذلك يكون هناك ما يسمى بالخزان الحراري وهو خزان الماء الذي يحتوي على خليط الماءوالجليكول حيث تكون دائما درجة حرارة الخليط منخفضة (حوالي -6ºم). الدائرة المغلقة الأخرى تكون ما بين الخزان وما بينملفات التبريد والتي تعمل علي تبريد الهواء المدفوع حول صناديق المنتج حيث يتم دفعخليط الماء والجليكول ذو درجة الحرارة المنخفضة في تلك الملفات ويتم التحكم في درجةالحرارة من خلال صمامات ثنائية وثلاثية بهدف الحفاظ على درجة الحرارة المطلوبة. يتماختيار ملفات التبريد وفقا لمواصفات معينة من حيث مساحة السطح، معدل دفع الهواء،ضاغط الهواء الكلي بهدف تحقيق أعلى درجة من التحكم في كل من الرطوبة ودرجة الحرارة. مميزات النظام يمكن إجمالها فيما يلي:

    1- سهولة المفهوم تبسط من عملية التركيبوالصيانة.
    2- أمكانية التحكمالعالية والدقيقة في كل من الرطوبة النسبية ودرجة الحرارة.
    3- انخفاض تكاليف التشغيل لانخفاض الطاقةالمستهلكة نظرا لوجد نسبة عالية من التحكم في السعة Capacity control والتي قد تصل إلي 12 خطوة أي يمكنتشغيل النظام فقط بأقل من 10٪ من السعة الكلية.
    4- طول العمر الافتراضي للمعداتالمستخدمة والتي تصل إلى 15-20 عام في حالة أتباع برنامج صيانةمناسب.
    5- يعد صديقا للبيئةنظرا للشحنة القليلة من وسيط التبريد التي تحتاجها الدائرة الأولية Primary loop .
    6- أمكانية إجراء تعديلات جوهريةمستقبلية لزيادة الكفاءة والسعة بدون تكلفة كبيرة.

    غير أن هذا النظام لا يمكنه تغطيةدرجات حرارة التجميد حيث يتطلب الأمر استخدام تركيزات عالية من مانع التجمد ومن ثميحدث زيادة في كثافة وسيط التبريد الذي هو خليط من الماء ومانع التجمد يحول دون ضخةبصورة ملائمة علاوة على انخفاض معاملات انتقال الحرارة الخاصة به واختلاف خواصهلتصبح غير ملائمة لتحقيق درجات حرارة التجميد.

    ونرحب بأية سؤال أو أستفسار يتعلق بهذاالموضوع



    النظمالمركزية :
    تبلغ أقصي سعة للضواغط الترددية ذات الأحجام الكبيرةوالتي عادة ما تستخدم في نظم التبريد المباشر حوالي 900 كيلووات وفي حال عدمإمكانية الوفاء بكامل السعة التبريدية للخط من خلال ضاغط واحد ترددي فسيتم استخدامعدة ضواغط مما يزيد من التكلفة الاقتصادية بينما يمكن لضاغط واحد لولبي أن يوفر 4000 كيلووات سعة تبريدية ومن ثم تكون التكلفة الاقتصادية لاستخدام تلك الضواغطأفضل. ولذا فإن استخدام الضواغط اللولبية من خلال نظم التبريد المركزية يكون أكثراقتصادية. ومن المتعارف عليه أنه في حال زادت السعة التبريدية عن 350 كيلووات فإناستخدام الضواغط الترددية يكون غير مجدي.

    تستخدم الضواغط اللولبية النشادر أو R22 كوسيط تبريد غير أن اتفاقية مونتريال (1990م) قد فرضتالكثير من القيود علي وسيط تبريد R22 ولم يعد ينتج على نطاق تجاري وسيحرماستخدامه بدء من عام 2010م ومن ثم ستكون هناك صعوبات لاستخدامه مستقبلاً ولذا فإنغالبية محطات التبريد ذات السعات الكبيرة تستخدم الأمونيا لما لها من مميزات وكونهاصديقه للبيئة ولا تضر بطبقة الأوزون ولا تضيف للتسخين العالمي. ولذا ولعدة اعتباراتمنها مدى درجات الحرارة المطلوب والسعة التبريدية وللاعتبارات البيئة والاقتصاديةفيتم استخدام الأمونيا كوسيط تبريد من خلال محطه تبريد مركزية تعمل بالضواغطاللولبية.




    تصنف نظم التبريد المركزي بالامونيا وفقا لطريقة تغذيةسائل وسيط التبريد لمبخرات النظام وكذلك وفقا لطريقة تبريد زيت الضواغط. يتوقفالاختيار الأنسب للعديد من العوامل ومنها:

    1- نوع المنتجات وطبيعة عملية التخزين.
    2- مدى التحكمالمطلوب في درجة الحرارة والرطوبة.
    3- أقصى لعمر تسويقي مرغوب الوصلله.
    4- هل مشروع التبريدامتداد لمشروع قائم أو مشروع جديد.
    5- مدى الأمان والمرونة المطلوب توفره في المشروع (منطقةصناعية أم سكنية).
    6- غرف المعدات المتاحة وأبعاده وطريقة بنائها.
    7- نوع المبخراتوأحجامها.
    8- التكلفةالرأسمالية للمشروع.
    9- كفاءة النظام ككل وتكاليفالتشغيل.

    من الجدير بالذكرأن الحفاظ علي جودة الخضروات والفاكهة من أهم العمليات التي يجب السعي الدائم لهبغرض تقليل الفاقد منها وباعتبارها من أساسيات الأمن القومي وذلك نظرا للأستثماراتالضخمة من الموارد الطبيعية التي وجهت لإنتاجها مثل الماء والتربة الخصبة والمواردالبشرية المصروفة لها. المتابع لنمط أستهلاك الشعوب المتقدمة يلحظ الزيادة السنويةلأستهلاك الخضروات والفاكهة لما تمثلة من مصدر مثالي للعناصر التي يتطلبها الأنسانالعادي.الخضروات والفاكهة مواد حية تستمر بها العمليات الحيوية بعد حصادها فهيتتنفس وتفقد جزء من مائها ومن ثم تكون عرضة للتدهور والذبول وتظهر عليها اعراضالشيخوخة مالم تتوفر لها ظروف تداول ونقل وتعبئة وتخزين وعرض مناسبة تعمل عليالحفاظ علي جودتها وإطالة مايعرف بالعمر التخزيني لها (Shelf life). تعتبر درجة الحرارة العاملالأهم للحد من معدل تنفس الثمار والذي يسرع من جميع مظاهر العطب والفساد وأيضا يعدالتحكم فية مفتاح النجاح للحفاظ على سلسلة التبريد (Cold chain) الخاصة بالمنتج والتي تشتملعلى العديد من العناصر منها التبريد السريع والنقل والخزن المبرد غير أن التبريدالسريع هو الحلقة الأولي في تلك السلسلة وربما الأهم والذي من خلاله يتم التخلص منحرارة الحقل التي يكتسبها المنتج بفعل ساعات تعرضة لأشعة الشمس في الحقل لساعاتطويلة ومن ثم يكون معدل تنفسه ومن ثم فقده للماء عالي جدا بعد الحصاد حيث تصل درجةحرارة الجو في بعض الأحيان إلي40- 35ºمومن المعروف أن معدل التنفس يزداد بازدياد درجة الحراره. التبريد السريع يعد خطوةوجوبية لغالبية الثمار والفاكهة وتزاد أهميتة بارتفاع درجة حرارة الأجواء المحيطةوصعوبة ظروف التداول والعرض. تشمل طرق التبريد السريع التبريد بدفع الهواء(Forced air cooling) والتبريد باستخدام الماءالمثلج (Hydrocooling) والتبريد بالتفريغ (Vacuum cooling) ومن الطرق الأخرى إستخدامالثلج وأيضا غرف التبريد العادية. تعد الطريقة الأولي هي الأشهر على مستوي العالمحيث أنها تناسب أكثر من 95% من ثمار الخضروات والفاكهه وهي التي حدثت بها إضافاتهامة بفعل تطور التقنيات الحديثة في السنوات الأخيره. تصنف تلك الطريقة وفقا لأليةالتحكم في الرطوبة (جافة ومبتلة) وتبعا لنظام دفع الهواء المستخدم (أنفاق أو حائطبارد) وأيضا وفقا لنظام التبريد الميكانيكي المطبق (تمدد مباشرأو ثانوي). تعتمدطريقة التبريد السريع بدفع الهواء والتي تستخدم النظام الجاف علي تصميم خاص لمبخراتأو ملفات نظام التبريد بهدف الحفاظ على مستويات عالية من الرطوبة أثناء عمليةالتبريد السريع قد تصل إلي 95% حيث يتم استخدام مجموعة من صمامات التحكم ومغيراتالسرعات (Frequency drives) بهدف التحكم في المراوح الأضافية وكذلك في أداء دوائرالتبريد المستخدمة. وقد أدي أنتشار تلك الطريقة في الخارج إلى الحد من استخداممرطبات الهواء التي كانت تزيد من مستوى الرطوبة داخل غرف التبريد السريع من خلالترذيذ الماء والذي غالبا مايكون على هيئة قطرات من الماء تتراكم علي المنتج وتؤديلظهور العديد من المشاكل والأمراض وكذلك تعمل على إضعاف العبوات الكرتونيةالمستخدمة بفعل أمتصاص تلك العبوات لقطرات الماء. أيضا يتميز تصميم تلك الأنظمةبالمرونة العالية حيث أنها تناسب مدى واسع من المنتجات وكذلك يمكن إستغلالها كمخازنتبريد عادية بقية العام ومن ثم يزداد العائد من ورائها. ومن الجدير بالذكر أنالأستثمارات الموجهة لقطاع الخزن المبرد والتبريد السريع تزداد عالميا بمعدلات تصلإلي 25% في الولايات المتحدة وبنسبة 13% في الدول الأوربية حيث الوعي بضرورة الحدمن الفاقد والحفاظ على الجودة يعد مرتفعا وذلك وفقا لإحصاء قامت به المنظمةالعالمية لمخازن التبريد(IARW) . أيضا تشير دراسة حديثة نشرت في دورية أمريكية شهيرة (Supply & distribution) في نوفمبر عام 2002أن الأستثمار في هذا القطاع يزداد بشكل سريع ويعد من أهم الأستثمارات الرابحة حيثادي هذ التوسع للوصل بنسبة الراجع أو الفاقد في المتداول من ثمار الخضروات والفاكههإلي 2% فقط. تشير الدراسة أيضا إلي ان جميع عناصر عملية إنتاج وتوزيع الموادالغذائية بما فيها الخضروات والفاكهة يعمل على إضافة قيمة للسلع التي يتعامل فيهامن خلال الأستثمار في سلسلة التبريد أو في أي من حلقاتها. واستعرضت تلك الدراسة بعضالتقنيات الحديثة التي تم أستخدامها في المشاريع المنشأة والتي أثبتت جدوي أقتصاديةعالية حيث وصلت بتكلفة القدم المربع لتلك المشاريع إلي 100 دولار أمريكي.


    أهمية التبريد Important ofrefrigeration
    تكمن أهمية التبريد في ان العلميات الكيميائية والفيزيائية والبيلوجية تتم ببطء شديد في درجات الحرارة المنخفظة وبعضها يتوقف كليا .
    تباطؤ العمليات الحيوية للبكتيريا يعمل على زيادة الفترة الزمنية المسموح بها لحفظ المواد والاغذية مع الاحتفاظ بعناصرها ومكوناتها الاساسية (الانزيمات-البكتيرياء-الجراثيم) لانشطة في الانشط في شروط درجة الحرارة المنخفضة لذلك يجب ان يكون المنتج المعرض لهذه العوامل المؤدية للعطب محفوظ منذ انتاجة وفترة تخزينه – وفترة نقله حتى استهلاكه تحت درجة الحرارة المناسبة للمحافظة عليه سليما وصالحا للاستعمال .
    ليس الغرض من الحفظ بالتبريد هو المحافظىة على العناصر الغذائية فقط ولكن من حيث الشكل والرائحة مثل المنتجات الغذائية حتى المصانع .
    المنتجات الزراعية : حيث انه من المعروف ان الخضروات والفواكه تتواجد في موسم وتختفى في آخر لذا يقضي المنتج في موسم الحصاد ويجب حفظ الفائض منه الى المواسم الاخرى كذلك لكل دولة منج زراعي يختلف عن منتج البلاد الاخرى ويجب تبادل المنتجات الزراعية من مكان الى آخر عند ظروف الاقاليم المختلفة لذا يجب حفظها باردة اثناء عملية النقل والدجاج واللحوم والاسماك يجرى عليها نفس المراحل كذلك يستخدم التبريد في المعامل الالكترونية والكهربائية لكي يمنع الزيادة من درجة الحرارة الناتجة عن الاستهلاك ودرجة الحرارة وتؤمن فترة عمل اطول لهذه الاجهزة ...
    استخدامات التبريد

    نتيجة لاهمية التبريد فإنه يستخدم في شتى مجالات الحياة ونذكر منها على التحديد ما هو موجود في مخازن اليوسفي للتبريد :
    أولاً: يمكن تقسيم استخدامات التبريد الى اربع مجاميع رئيسية :
    1-حفظ وتوزيع الاغذية وهو الذي سنتكلم عليها .
    2-الانتاج .
    3-العمليات التكنولوجية والكيميائية .
    4-تكييف الهواء الصيفي .
    5-استخدامات خاصة .



    حفظ وتوزيع المنتجات . Peneseueition and storage orproudest

    نظرا لان كثير من الاغذية المصنعة – او الزراعية او السمكية او اللحوم تتواجد اما في مواسم وتختفى في مواسم اخرى قبل المنتجات الزراعية ومنها الدواجن ما ينتج في بلادنا ولاتوجد في اخرى مثل المنتجات الصناعية الاسماك فانه يتم حفظها لمواسم اختفائها او حفظها عند نقلها من مقاطعة الى اخرى عبر مناخ المناطق المختلفة ويمكن تقسيم هذا المجال الى الآتي :
    1-التبريد الصناعي مثل تبريد المنتجات فور انتاجها وتخزينها لفترة بيعها مثل الالبان . د
    2-التبريد التجاري : وهو لا يختلف كثيرا عن التبريد الصناعي مثل انه الهدف منه هو حفظ المنتجات بحالة سليمة مثل حفظ الدجاج واللحوم والاسماك – منتجات الالبان ..
    3-التبريد المنزلي : حيث لا يكاد يخلو منزل في عصرنا الحالي من براد يستخدم لحفظ الاطعمة وتبريد المياه وغيرها .
    4-التبريد في السفن : وتشمل سفن صيد الاسماك حيث ؟؟ تجميد الاسماك فور اصطيادها وتوزيعها وكذلك سفن نقل الغازات وسفن نقل اللحوم والدجاج المجمدة والاطعمة .
    5-التبريد المتنقل : انتشر انتشارا كبيرا ويفيد فرع متنقلا من فروع التبريد .. نعم انه يكاد يكون ضمن تحت جناح التبريد التجاري ويشتمل هذا النوع من التبريد في القطارات والسيارات فمنها الكبيرة والصغيرة والمتوسطة ويمكن ادراجها معها السفن .
    *بعض المواد الغذائية التي تحتاج للحفظ بواسطة التبريد ودرجات حفظها :
    1-اللحوم والدجاج المجمدة Froozen meatand vegetable
    تحتاج اللحوم والخضروات بعد تعبئتها في اكياس خاصة الى تجميد الى درجة سالب-30-40م تم يتم حفظها عند درجة حرارة –20م او 25م .
    2-وسائل النقل transport muns : يجب حفظ المواد المجمدة عند نقلها في المراكب والقطارات والطائرات والشاحنات عند درجة –20م .
    3-الخبز : تحتاج المخابز الى تبريد وذلك للمحافظة على الانتاج اليومي للخبز وذلك لتزيد الطحينه عندما يقل الطلب عليها وحفظها مبرد لحين الطلب ويفضل حفظها عند سالب 12م .
    4-المواد المبردة : بعض المواد مثل الفواكه الطازجة الجافة والخضروات والمكسرات والبيض لا يجب تجميها ولكن تحفظ عند درجات حرارة ملائمة اكبر من الصفر المئوي .
    5-الثلاجات المنزلية والمجمدات : المكان الاخير لحفظ الاغذية هي الثلاجة والمجمدات المنزلية وتحفظ المواد المبردة عند 5م المجمدة عن –15م .
    6-اللحوم والدواجن : تبرد اللحوم والدواجن بعد دبحها متجمدة وتحفظ بعد ذلك عند –18درجة مئوية .
    7-الاسماك : تكون الاسماك في حالة تجميد من لحظة صيدها الى توزيعها وتحفظ عند –15درجة مئوية

      الوقت/التاريخ الآن هو الثلاثاء ديسمبر 06, 2016 1:11 am