الحزين لان الحزن يطيب الجروح


    تربية الفروج3

    شاطر

    Admin
    Admin
    Admin

    عدد المساهمات : 140
    تاريخ التسجيل : 22/05/2010

    تربية الفروج3

    مُساهمة  Admin في الأحد مايو 23, 2010 12:25 am

    رابعاً: الرعاية السليمة والمستمرة: ويكون ذلك في متابعة القطيع ساعة بساعة ومراقبة جميع التجهيزات من معالف ومناهل وأجهزة تدفئة وتهوية، وهنا لابد من مسك السجلات الخاصة بالقطيع لمعرفة تطور القطيع وتقدير الربح أو الخسارة في نهاية الفوج.

    ومن شروط التربية الناجحة تخصيص عامل معين لكل حظيرة لايدخل غيرها ولايسمح لغيره من العمال بالدخول إليها وخاصة إذا كان عمر الطيور صغيراً.

    ولابد من وجود أوعية التعقيم عند مدخل الحظيرة وكذلك بالنسبة لمدخل المدجنة ويجب التقيد بحرق الطيور النافقة وعدم تركها للحيوانات الشاردة ومنع هذه الأخيرة من دخول المدجنة لأنها من عوامل نقل الأمراض.

    المراحل الأساسية في التربية:

    1- إعداد وتنظيف الحظيرة وفق الشرح السابق.

    2- وضع الفرشة: والتي غالباً ماتكون من نشارة الخشب وتستعمل بمعدل كيس كبير لكل 4 م2 من أرض الحظيرة، وتزداد سماكة الفرشة في فصل الشتاء وذلك من أجل امتصاص الرطوبة الزائدة والمحافظة على رطوبة معتدلة للفرشة وهي مابين 20-25 %.

    يجب أن تكون مادة الفرشة نظيفة وخالية من القطع المعدنية والمسامير التي تسبب أضراراً للطيور، ويلجأ أحياناً إلى تقليب الفرشة عند الضرورة لطرد الرطوبة الزائدة عن طريق التهوية أو إضافة طبقة جديدة فوق الفرشة الرطبة.

    3- إدخال الصوص: بعد أن يتم اختبار الحاضنات والتجهيزات الأخرى وضبط حرارة الحظيرة على درجة 35 م°يجب إدخال الصوص بهدوء إلى الحظيرة، توضع الصناديق قرب الحاضنات يقدم لها الماء فقط خلال الساعات الأولى ثم يبدأ بتقديم الأعلاف تدريجياً عن طريق المعالف الأرضية والصواني الخاصة، وكلما تقدم الصوص بالعمر يبدأ تعويده على المعالف الآلية. أما برنامج التلقيح والوقاية فيتم تنفيذه حسب التعليمات المعتمدة. إن اختيار الصوص الجيد أساس للتربية الناجحة.

    4- التدفئة: إن توزع الصيصان الطبيعي في الحظيرة دليل على توفر الحرارة المناسبة، فلو تجمعت الصيصان على بعضها أو تحت الدفايات كان ذلك دليلاً على أن حرارة الحظيرة هي دون الدرجة المطلوبة.

    أما درجة الحرارة المناسبة لكل مرحلة من مراحل عمر الطير يمكن تلخيصها وفق الجدول التالي:

    عمر الطير
    درجة الحرارة

    الأسبوع الأول
    35 م°

    الأسبوع الثاني
    32 م°

    الأسبوع الثالث
    29 م°

    الأسبوع الرابع
    27 م°

    الأسبوع الخامس
    24 م°

    السادس وحتى التسويق
    21 م°


    وتؤخذ درجة الحرارة بواسطة ميزان حرارة موجود باستمرار على ارتفاع 5-10 سم عن سطح الفرشة وذلك حسب عمرالطير.

    أما طرق التدفئة المتبعة فهي التي تعتمد على الغاز أو المازوت، وتعتبر الحاضنات التي تعمل على الغاز من أفضل وسائل التدفئة. وينصح في الحظائر الكبيرة بتمديد أنابيب غاز ثابتة يصلها الغاز من مجموعة أسطوانات مربوطة معاً في غرفة جانبية ولهذه الأنابيب مآخذ موزعة ضمن الحظيرة تغذي الحضانات والدفايات بالغاز.

    وتستعمل أحياناً حاضنات كهربائية ذات لمبات تشع الأشعة فوق البنفسجية ذات الأثر المحرض على النشاط والحركة والنمو إلى جانب كونها مصدر حراري. هناك محاولات جديدة تهدف إلى البحث عن مصادر رخيصة للطاقة من أجل التدفئة كالاستفادة من أشعة الشمس أو الاستفادة من الغازات القابلة للاحتراق المنطلقة من زرق الطيور عند تعريضها لدرجة حرارة 32 م° نتيجة لنشاط البكتيريا التي تحرر غاز الميثان وكبريت الهيدروجين القابلة للاحتراق.

    5- التهوية : تهدف التهوية إلى تجديد هواء الحظيرة من أجل تأمين الأكسجين اللازم لحياة الطيور وكذلك إلى طرد الغازات السامة والرطوبة الزائدة والتي يكون مصدرها تتنفس الطيور وانسكاب الماء من المشارب وكذلك الرطوبة الناتجة عن الزرق، كما تهدف التهوية إلى تنظيم حرارة الحظيرة وتعتبر التهوية الجيدة وسيلة ناجحة للوقاية من الأمراض وخاصة التنفسية منها.

    وتكون التهوية على نوعين :

    أ‌- تهوية صناعية عن طريق المراوح الضاغطة أو الشافطة.

    ب‌-تهوية طبيعية عن طريق النوافذ التي تفتح إلى الأعلى والتي تشكل 1/6-1/8 مساحة الأرضية حسب طبيعة المنطقة.

    إن أنسب درجة رطوبة في جو الحظيرة هي 60-65% فلو زادت النسبة عن 65% زادت فرصة ظهور الأمراض التنفسية ولو نقصت عن 60% لانتشر الغبار في الحظيرة لأقل حركة الطيور وذلك يسبب أيضاً بعض المشاكل التنفسية والتهابات في ملتحمة العين.

    6- مياه الشرب: يشكل الماء 65% من وزن الطير، ولذا فإنه يعتبر من العناصر الأساسية في حياة الطير لما له من دور هام في عمليات الهضم والاستقلاب وطرح الفضلات وتنظيم حرارة الجسم إلى جانب استخدامه كعامل حامل لبعض اللقاحات والأدوية والإضافات الأخرى.

    يجب أن يتوفر الماء باستمرار أمام الطير بالكمية والنوعية المناسبة وذلك لعدم قدرة الطير على الاحتفاظ بالماء في جسمه وإن أي نقص في تقديم الماء يؤدي إلى تدهور القطيع والنفوق خاصة في فصل الصيف، ويمكن تقدير احتياجات الطيور بالنسبة لأعمارها حسب المعادلة التالية:

    كمية الماء اللازم لـ1000 طير = العمر بالأسابيع × 20 لتر

    يجب أن تكون مياه الشرب نظيفة ومراقبة باستمرار وخالية من المواد المعقمة كالكلور وخاصة عند استعمال اللقاحات، وتفحص مياه الشرب مخبرياً باستمرا. يوضع خزان الماء في مكان مناسب ومرتفع بعيداً عن العوامل الخارجية وأشعة الشمس حتى لاترتفع حرارته وللحيلولة دون تشكل ونمو الطحالب المائية فيها، إن أنسب درجة حرارة لماء الشرب هي 10-14 م° وإذا ما ارتفعت حرارته إلى أكثر من 30 م° أو انخفضت عن 4 م° فإن الطير سيصاب بالإجهاد حيث يقل استهلاكه للعلف، أما بالنسبة للمشارب فيجب أن تتوفر بالعدد الكافي وحسب عمر الطيور، على أن تنظف باستمرار.

    يخصص لكل ألف صوص من عمر يوم وحتى 14 يوم 15 مشرب ذو سعة 4-5 لتر أما بعد هذا العمر فتترك الطيور أمام المشارب الآلية ويخصص 2 سم من طول المعلف لكل طير.

    7- الإنارة: تساعد الإنارة المستمرة على بقاء الصوص نشيطاً مما يساعد على زيادة استهلاكه للعلف وبالتالي النمو السريع، حيث أن الهدف من تربية الفروج هو التحويل السريع للعلف إلى لحم.

    وغالباً ماتكون الإنارة مستمرة في تربية الفروج وقد يلجأ إلى تعتيم الهنغار فترة قصيرة من الليل وذلك لتعويد الصوص على ذلك خوفاً من انقطاع التيار فجأة والتسبب في مشاكل ضمن الحظيرة.

    يخصص للمتر المربع الواحد من أرض الحظيرة إنارة بمعدل 2 شمعة وذلك في الأسبوعين الأولين، أما بعد هذه الفترة فتخفف الإنارة إلى شمعة واحدة للمتر المربع وحتى نهاية الفوج. فلو زادت الإنارة عن الحد المطلوب لظهرت عادة النقر ونتف الريش والإصابة بالكدمات نتيجة النشاط الزائد للصيصان مما يجعل الطير يستهلك طاقة إضافية ودون فائدة. يجب أن توزع اللمبات بانتظام على ارتفاع 180-200 سم عن سطح الأرض على أن تنظف هذه اللمبات باستمرار وتستبدل إذا كسرت أو احترقت. يلجأ إلى تخفيض الإنارة أحياناً حين تجميع الطيور في نهاية الفوج أو عند انقطاع العلف لفترة وجيزة.

      الوقت/التاريخ الآن هو الثلاثاء ديسمبر 06, 2016 1:11 am