الحزين لان الحزن يطيب الجروح


    تربية الفروج 2

    شاطر

    Admin
    Admin
    Admin

    عدد المساهمات : 140
    تاريخ التسجيل : 22/05/2010

    تربية الفروج 2

    مُساهمة  Admin في الأحد مايو 23, 2010 12:24 am

    الطاقة كالوري

    ------------ = 130 وحتى 140

    بروتين %

    أما في المرحلة الثانية فهي مابين 155-165 ويتوقف على ذلك مدى توفر المواد العلفية وأسعارها النسبية، وعلى ذلك كلما زادت كمية الطاقة في الخلطة العلفية يجب زيادة البروتين ضمن النسبة التي ذكرناها وذلك لتكون الخلطة اقتصادية ويستفيد الطير منها بشكل جيد.

    ويمكن ذلك أحد نماذج الخلطات العلفية المستخدمة في تغذية الفروج:




    نسبة البروتين
    الطاقة كيلوكالوري/كغ علف

    فروج مرحلة أولى
    22-23%
    3020-3080

    فروج مرحلة ثانية
    18-19%
    3100-3150


    وإذا ما توفرت الذرة الصفراء كمصدر للطاقة كسبة فول الصويا كمصدر للبروتين أمكن إجراء الحسابات وفق النسب الغذائية المتوفرة في المواد العلفية حسب احتياجات الطير يمكن أن تتركب خلطة الفروج في مرحلته الأولى من الكميات التالية:

    650 كغ ذرة صفراء

    250 كغ كسبة صويا

    100 كغ فوق مركز فروج

    المجموع 1000 كغ علف جاهز

    يضاف إلى هذه الخلطة 3 كغ ملح + 1 كغ فيتامينات.

    أما خلطة المرحلة الثانية فهي تتألف من :

    700 كغ ذرة صفراء

    200 كغ كسبة صويا

    100 كغ فوق مركز فروج

    المجموع 1000 كغ علف جاهز

    يضاف إلى هذه الخلطة 4 كغ ملح + 1 كغ فيتامينات وقد يضاف إليها بعض الأحماض الأمينية الأساسية مثل المثيونية 1 كغ واللايسين 5% كغ للطن من العلف.

    وفيما يلي جدول يبين تطور وزن الطير مع تطور استهلاكه للعلف وهو مأخوذ عن تجربة تمت مؤخراً.

    الأسبوع
    الأول
    الثاني
    الثالث
    الرابع
    الخامس
    السادس
    السابع
    الثامن

    الوزن/غ بنهاية الأسبوع
    159
    370
    650
    985
    1337
    1702
    2061
    2413

    استهلاك العلف/ غ
    162
    460
    916
    1940
    2292
    3151
    4106
    5093


    ثالثاً: جاهزية الحظيرة ونظافتها:

    يجب أولاً أن يكون اختيار موقع بناء الحظيرة سليماً ينسجم مع طبيعة الأرض وتضاريسها وأن يكون طول الحظيرة موازي لاتجاه الرياح السائدة في المنطقة وذلك في النظام المفتوح حيث لاأهمية في ذلك بالنسبة للتربية بالنظام المغلق.

    يراعى أن تكون كلفة البناء الاقتصادية قدر الإمكان، ويفضل أن يكون السقف بشكل جمالون لأنه يوفر حيزاً أكبر من الهواء في جو الحظيرة، أما في حالة الرغبة بالتربية على طابقين فيكون السقف أفقياً.

    من الطبيعي أن تكون الحظيرة بعيدة عن مجاري السيول، ويفضل أن ترتفع عن الأرض المجاورة وذات رصيف إسمنتي حولها، أما تنظيف وتطهير الحظيرة والذي يعتبر أساساً للوقاية من الأمراض والأوبئة فيتم على الشكل التالي:

    1- بعد انتهاء الفوج يجب نقل جميع تجهيزات الحظيرة المتحركة خارجاً ورفع المناهل الآلية وتعليقها إذا تعذر نقلها. ثم يتم نقل الفرشة بعيداً عن المدجنة للاستفادة منها في تسميد الأتربة، ويفضل أن يتم نقلها بأكياس خاصة، ولايجوز استخدامها لتسميد الأرض المجاورة لحظيرة الدواجن وذلك لمنع حدوث عدوى مرضية تسبب المشاكل للقطيع المقبل.

    2- شطف الحظيرة بالماء عن طريق الضخ ليشمل الغسيل كل أجزاء الحظيرة – السقف ، النوافذ والجدران ثم تصرف المياه عن طريق فتحات خاصة في جدران الحظيرة تسد جيداً بعد انتهاء الغسيل.

    3- تطهير الحظيرة باستخدام أحد المطهرات مثل مركبات الفينول، أو مركبات اليود أو الكلور، مركبات الأمونيوم الرباعية حيث تحل بالماء بالنسب المعتمدة وترش بمضخات خاصة وغالباً ما يحسب من 1-1.5 ليتر من محلو المطهر لكل متر مربع من أرضية الحظيرة حيث يبدأ بالسقف ثم الجردان والنوافذ ثم الأرضية.

    4- يستعمل اللهب أحياناً لتعقيم الشقوق والحفر والتجهيزات المعدنية، كما يمكن طلاء الجدران بالكلس من حين إلى آخر نظراً لتأثيره القاتل للجراثيم.

    5- تغسل التجهيزات خارج الحظيرة وتعقم بشكل جيد وكذلك يتم تنظيف وتطهير الأرض المحيطة الحظيرة.

    6- يمكن إجراء عملية التطهير مرة أخرى أو قد يستخدم مبيد حشري غازي لتعقيم جو الحظيرة بعد إغلاقها تماماً مدة 24 ساعة وهنا يجدر الحذر عند استخدام هذه الطريقة وإذا تعرض القطيع السابق لمرض ساري يجب تبخير الحظيرة بالفورمالين مع برمنغنات البوتاسيوم بنسبة 41 سم فورمالين إلى 20 غ برمنغنات لكل متر مكعب من جو الحظيرة ولمدة 24 ساعة، وفي مثل هذه الحالة يفضل ترك الحظيرة مدة كافية دون استثمار مفتوحة النوافذ فإن ذلك يساعد على القضاء على المسبب المرضي الموجود في الحظيرة

      الوقت/التاريخ الآن هو الثلاثاء ديسمبر 06, 2016 1:12 am